أ.د.مصطفى محمد عيروط يكتب: شعلة “اليرموك “

أ.د.مصطفى محمد عيروط يكتب: شعلة “اليرموك “

السفير نيوز

من ٢٠١٨ إلى ٢٠٢٠ عندما كنت عميدا لكلية اربد الجامعيه زرنا مرارا -شعلة اليرموك -على ضفة نهر اليرموك وعشنا التاريخ على هذه الأرض المباركه- التي اتمنى ان يكون فيها فنادق ومزيد من الاستراحات فالاردن بتروله السياحه والاردن متحف – عندما انتصر المسلمون على الروم بجيش يقوده القائد الخالد -خالد بن الوليد- عام ١٥ للهجرة-٦٣٦م وكان جيش المسلمين ٣٠ ألفا مقابل ٢٤٠ الف للروم وبلدية -الشعله-
نعتز بهذا الاسم- ولا يمكن تصور الإنسان عندما يزور المنطقه ويرسم صورة جيش عقائدي يقاتل وينتصر لتكون فاتحة انتصارات خارج جزيرة العرب – فشعلة اليرموك -باقيه منها نستمد عزم التاريخ وعزيمة قيادتنا الهاشميه والشعب وجيشنا العربي المصطفوي واجهزتنا الامنيه – بأن من يقترب من هذه الأرض سيهزم من جيش عربي مصطفوي وأجهزة امنيه بقيادتنا الهاشميه التاريخيه – وما أجمل- اعرف وطنك-لتعرف الاجيال بأن هذه الأرض-فداؤها الدم والروح– وجامعة اليرموك التي تحمل التاريخ فنشيدها اليرموكي – ليضىء الشعلة دائما

على اليرموك اقسمنا اليمينا
ان نبقى له الحصن الامينا
وعاهدناه ان نرعاه نهرا
يجدد خالد الإيمان فينا

-فهذه الشجره المثمره -جامعة اليرموك –
زرعها الباني -في شعاره الخالد- فلنبن هذا البلد ولنخدم هذه الامه- جلالة المغفور له الملك الحسين عام ١٩٧٦ لتكون الجامعة الثانيه بعد الجامعة الام- الاردنيه-وكنت شاهدا في متابعتي الاعلاميه على نموها ودولة الدكتور عدنان بدران رئيس جامعة اليرموك ينفذ ويعمل ليل نهار مع فريق للبناء فيدير الجامعه من -كرفانات ونلتقي معه فيها ليؤسس بان جامعة اليرموك لكل ابناء الوطن ولمن يرغب بالدراسه من العالم فكانت جامعة تجمع الجميع بمزج سكاني- المطلوب في رأيي حاليا وخاصة في الجامعات في تعيينات وتدريس الطلبه ليس في أماكن سكناهم- من اعضاء هيئة التدريس والاداريين والطلبه والذي يحدد الالتحاق بها هو الكفاءه – فجامعات العالم التي نجحت وترسخت ليست للمنطقه وانما في المنطقه للجميع – فعرض علي دولة الاستاذ الدكتور عدنان بدران العمل في العلاقات العامه والاعلام عام ١٩٧٩ بعد تخرجي من الجامعه الاردنيه ليس لسواد عيوني وانما كنت الأول في البكالوريوس ومن اوائل الثانويه العامه والأول في المدرسه وكنت قد بدأت العمل في إذاعة المملكة الأردنية الهاشميه لان الاعلام في الدم – وكنت في نفس الوقت مندوب في صحيفة الدستور التي أيضا تعلمنا فيها من ال الشريف ومن استاذنا معالي محمود الشريف وزير الاعلام ويعاملنا معاملة الاب لأبنائه كسيف الشريف والمرحوم معالي د نبيل الشريف الذي اصبح وزيرنا في الإعلام لنتعلم منهم ومن معالي الاستاذ نصوح المجالي استاذنا ومعلمنا في الاذاعه والتلفزيون إدارة الابوه الإنسانيه والحزم في تنفيذ العمل المهني فكتبت خبرا -الدستور”” -كتب مصطفى عيروط- -اعلن الدكتور مازن العرموطي مدير دائرة الصحافة والاعلام في جامعة اليرموك انه سيتم افتتاح محطه اذاعيه وتلفزيونيه تابعه لدائرة الصحافه والاعلام في جامعة اليرموك اعتبارا من ١-١-١٩٨٢” وتدور الايام وكنت على تواصل وزيارات لكل رؤساء جامعة اليرموك أساتذة يعملون شامخون كفاءات وأسماء قامات وعندما زرت رئيسها الحالي أد سلام مساد الذي يستحق التقدير والاحترام – وهو امتداد لرؤساء وقامات علميه واداريه نعتز بهم ونفتخر وهو الرئيس الحالي للتاريخ اشاد بهم باعتزاز فالاداره الجامعيه الناجحه واي اداره ناجحه في اي مكان عالميا تبني على السابقين وتنجز هي ولا تجعل من قبلها عدوا وشماعه للتصيد وتصفية الحسابات وكل وقتها ارضاءات وشعبويات – فرؤساء جامعة اليرموك الذين اعرفهم جميعا – دولة أد عدنان بدران معالي أد فايز الخصاونه معالي أد مروان كمال معالي أد محمد ابو قديس أد سلطان ابو عرابي أد زيدان كفافي عالم الآثار الأردني العالمي -أد نبيل الهيلات-أد رفعت الفاعوري – ونتذكر معالي المرحوم ا د محمد حمدان- أد محمد الصباريني أد علي المحافظه أد عبدالله الموسى وكل واحد منهم يحتاج مقالات فاليوم-شعلة جامعة اليرموك- نمت و فيها ١٥ كليه وانشىء فيها كلية طب ولاول مره رئيسها الحالي أد اسلام مساد العمري طبيب عضو هيئة تدريس في كلية الطب في الجامعه الاردنيه ودرسه الوزير الطبيب أيضا معالي أد عزمي محافظه الاستاذ في الطب في كلية الطب في الجامعه الاردنيه فالناجح اداريا ليس له علاقه في التخصص فمن أنجح الاداريين في الاردن دولة عبد الرؤؤف الروابده فكان امينا للعاصمه والمهندس سعيد دروزه وزيرا للصحه ومهاتير محمد في ماليزيا قائد تقدم ماليزيا طبيب وأمثاله محليه وعالميه كثيره وفي جامعة اليرموك الان
كلية الطب-كلية الصيدله -كلية الاعلام -كلية الشريعه والدراسات الاسلاميه-كلية الاداب-كلية الفنون-كلية العلوم -كلية الاقتصاد-كلية الحجاوي-كلية القانون-كلية التربيه-كلية الآثار والانثروبولجيا -كلية السياحه والفنادق-كلية تكنولوجيا المعلومات- كلية التربيه الرياضيه
و من جامعة اليرموك -تخرج ابني محمد -من كلية القانون عام ٢٠٠٥ وأصبح محاميا واستاذا جامعيا وكان يوميا يذهب ويعود من الجامعه وتجولت واحب ذلك كالعاده في مدينة جامعيه في المملكة الاردنيه الهاشميه في شمال الاردن -جامعة اليرموك-التي أصبحت معروفه عالميا وفيها اليوم إلى جانب الكليات ٩ مراكز علميه و٥ كراسي علميه منها لدولة المرحوم سمير الرفاعي والد رئيس مجلس امنائها الأسبق دولة السياسي والإداري الناجح المخلص وله بصمات وطنيه في تاريخ الأردن الدكتور زيد الرفاعي الذي منحته الجامعه الدكتوراه الفخريه أيضا كما منحتها سابقا لدولة الدكتور الصيدلي عبد الرؤؤف الروابده الرجل المفكر المثقف الشجاع بالحق القوي ونجح في كل المواقع التي تسلمها وكما اذكر لدولة الدكتور عدنان بدران اول رئيس لها ومن عمل وأسس ونفذ بكفاءه وانجاز وغيرهم وجامعة اليرموك اليوم فيها ٦٥ برنامج بكالوريوس و٦٧ برنامج ماجستير و١٦ برنامج دكتوراه و جامعة اليرموك موئلا لأبنائنا الطلبه من فلسطينيي الداخل للدراسه فيها في تخصصات مختلفه وفي مستويات مختلفه
فهذه المدينه الجامعيه”جامعة اليرموك”التي تصدح اذاعتها أيضا يوميا “يرموك FM: وانا ابن إذاعة المملكة الأردنية الهاشميه والتلفزيون ٢٨ عاما واعرف أهمية ان يكون في الجامعه اذاعه وتلفزيون في تعزيز الانتماء والولاء للاردن والقياده الهاشميه التاريخيه وفي أي محافظة ” ففي جامعة اليرموك ” كاسرة واحده متحده كحال الأسرة الاردنيه الواحده المتحده التي تؤمن بالوطن والنظام الهاشمي التاريخي ولا يقبل أي ناعق او ينعق سلبا بجلد الذات والتشويه والفتن او تحريضا سلبا وتشويها وكذبا مباشرة او غير مباشرة اوذما فالمبدأ واحد عند الجميع
الله
الوطن
الملك
فقد يختلف البعض مع البعض ولكن الحوار والرأي والرأي الاخر هو الأساس
فالمدينة الجامعيه -جامعة اليرموك -بمساحتها الحاليه حوالي ٤٠٠ دونم وانشئت جامعة العلوم والتكنولوجيا على أرض كانت مخصصة لجامعة اليرموك فهذا الاردن قصة نجاح وانجازات بإرادة قيادتنا الهاشميه والشعب وفيها حوالي ٤٠ الف طالب وطالبه ومنهم من دول عربيه واسلاميه وصديقه يعيشون بين اهلهم الأردنيين في الاردن ومحافظة اربد حول او بعيد عن جامعة اليرموك و اهل الاردن اهل الشهامه والجود والكرم والشجاعه والنخوه وحب الضيف وفيها حوالي ١١٠٠ عضو هيئة تدريس وحوالي ١٤٠٠ عضو هيئة اداريه ولي علاقات مع كثيرين من أعضاء هيئة التدريس وبعضهم زملاء لي في الجامعة الاردنيه
وخريجوها ينتشرون في الداخل والخارج
ومنهم قصص نجاح وإنجاز والنشاطات فيها دائما فالجامعه الناجحه تتفاعل مع المجتمع وتخدمه ولا تسمح بسيطرة جماعات مجتمعية فجامعة اليرموك نموذج عالمي لتنمية المنطقه وخاصة المحيطه بها وفي منطقة استراتيجيه في مدينة اربد -عروس الشمال-وما حدث ويحدث في اربد من تطور يذهل من يعرف اربد مثلي كما حال الاردن من نماء في كافة الميادين التنمويه
جامعتنا اليرموك شعلة علم وبحث وتدريس وخدمة المجتمع والتاريخ يصنع أيضا في العلم والتعليم
ومن ينكر جهود رؤساء مجلس امنائها واعضاء مجالس الامناء يكون أيضا جاحد من معالي أد رويده المعايطه رئيسة مجلس الامناء حاليا الدكتوره التي تعتبر من نماذج المرأه الاردنيه الناجحه في كل المواقع التي تسلمتها والاكاديميه الناجحه وقبلها معالي أد فايز الخصاونه معالي أد خالد العمري ودولة السيد زيد الرفاعي وكل رؤساء مجالس الامناء واعضاء المجالس لجامعة اليرموك وكل رئيس مجلس أمناء لجامعة اليرموك واعضاء المجالس حكاية عمل أيضا وإنجاز كبار في عملهم وقربهم من الجميع ولا ينسوون المخلص والكفاءه وعنهم حديث قادم
وكما كنت اقول دائما في برامجي
اهلا بكم في ربوع اربد
اهلا بكم في ربوع جامعة اليرموك
تفاءلوا بالخير تجدوه
للحديث بقيه
حمى الله الوطن والشعب والجيش العربي المصطفوي واجهزتنا الامنيه بقيادة سليل الدوحة الهاشميه قائدنا جلالة سيدنا الملك عبد الله الثاني المعظم وحمى الله جلالة الملكه رانيا العبدالله وسمو ولي العهد الأمير الحسين ولي العهد الامين والأسرة الهاشميه
أد مصطفى محمد عيروط
اكاديمي واعلامي اردني