حفل في نادي الوفاء لذوي الاعاقة

حفل في نادي الوفاء لذوي الاعاقة

السفير نيوز


أقيم في نادي نادي الوفاء لذوي الاعاقة حفل تكريم ابطال النادي في بطولة العالم لرفع الاثقال تحت رعاية سعادة النائب السابق أحمد الجالودي

وفي وصفها للحدث قالت مقدمة الحفل الناشطة لانا الشامي

أبحرت في بحر الكلامِ لأقتفـــي
أحلى كليماتٍ وأحلى الأحــرفِ
لكنّما الأمواج أردت قاربــــــــي
فتحطمت خجلاً جميع مجادفـــي
لو أنني أنشدت ألف قصــــــــيدة
لوجدتها في حقّكم لا لن تفــي
سيروا إلى العلياء واقتادوا المنى
وامضوا إلى الإبداعِ دون توقفِ
شكرا لكم يرعاكم رب السمــــاء
كونوا كجسمٍ واحدٍ متكـــــــاتفِ

وبعد

لست اكتب حبا بالظهور وثقتي بنفسي وعملي تغنيني عن هذا التفكير
وشتان بين حب الظهور وعشق التقدير
وشتان بين رياء ونفاق وشكر وعرفان لمن هم من الخيرين
والشكر والتقدير لا يزيد صاحبه الا عز وهيبة ووقار واحتراما لذاته وذات الآخرين
اتشرف انني عضو الهيئة الإدارية لنادي الوفاء لذوي الإعاقة ومعي نخبة وكوكبة اخذت على عاتقها رعاية ومواصلة عمل من سبقها وقيام بواجب تجاه فئة لديها من الابداع ما يجعل العبارات تتلعثم رغم تزاحم المفردات وما املكه من مخزون وعبارات وإيماني بما سبق يحتم علي ان اكتب وانشر من باب التحفيز والتقدير واداء الواجب تجاه الانجازات والعطاء بسخاء وحب الأيثار وخدمة المجتمع المحلي دون النظر إلى مكسب شخصي ومن هنا وحيث تشرفت أيضا بالمساهمة بالتنظيم وتكليفي بالتقديم لحفل نادي الوفاء لذوي الاعاقة الخاص بتكريم الابطال في بطولة رفع الاثقال
والحصول على الميداليات على المستوى العالمي وليس المحلي
وتمثيل مشرف لبلد ما عرف الا الشرف والمجد والعز وما كان يوما الا ذو حضور مشرف وفعل يشير إليه الكثير ويعجز عنه الأكثر
اردننا مجد وعزة وقيادتنا الهاشمية فخرنا ومثالنا الأعلى وقدوتنا ومصدر قوتنا ودعمنا هم أهل هاشم الكرام أحفاد النبي المصطفوي امتلكوا من النبل والكرم والتواضع وصفات القيادة ما تغنى به الكثير وشهد به القاصي والداني واعترف به البعيد قبل القريب والله نسال ان يحفظ الاردن شعبا وقيادة وبلد عصي على التحديات وقلعة شامخة في وجه التيارات وناصر وسند لكل الاخوة في الأمتين العربية والاسلامية مدافعا عن قضيتنا المصيريه والأساسية فلسطين الحبيبة واهلها الجبارين وغزة التي تعاني من القصف تثبت وتلقن كاتب التاريخ ما يكتب بحروف من ذهب في سجل التضحيات والانجاز والصمود
والله نسال نصر قريب انه نعم المولى ونعم النصير وقريب يجيب الدعاء
وفي الختام فإنني أعود إلى البداية ويشرفني ويسعدني التقدم بالشكر والتقدير الموصول المقترن بالعرفان والمعطر بالاحترام والمغلف بالمحبة والاخوة لكل من شارك في حفلنا وساهم بحضوره في الانجاز وتحقيق الهدف والغاية وشكرا لهم جميعا والشكر موصول أيضا إلى سعادة راعي الاحتفال الاخ والصديق احمد الجالودي الموقر على تفضله بالرعاية وتقديمه الدعم المالي والمعنوي وليس ذلك بغريب ولا جديد على من هو معدنه الطيب
وعمله وسمعته وتاريخه يفوح منها ما هو أقوى من رائحة العطر
ولا يغيب عن البال عن أشكر
سعادة الاخ عبدالله العفيشات المحترم سفير منظمة حقوق الدولية لحقوق الإنسان على الحضور والتكريم وعطوفة العميد الركن المتقاعد جاد الله المصاروة المحترم
وجميع من شارك وحضر كل باسمه وشخصه لهم مني عظيم التقدير وفائق الامتنان واطيب مشاعر الاحترام على تعاون دائم وصدق الاهتمام وكبير التفاعل
وارجو اعتبار وتقبل كلماتي شكر خاص لكل فرد فيهم

تصفح ايصا